منتديات صفــّين

منـتـديـات صــفـّـيــن
للتعريف بفكر أهل البيت عليهم السلام

منتديات شيعة أهل البيت(ع) في المنطقة الشرقية السورية

نرحب بكم ونتمنى لكم مشاركة طيبة معنا
بادروا بالتسجيل والمشاركة


    الشيخ الوائلي رحمه الله

    شاطر
    avatar
    المرتضى

    الإدارة


    الإدارة

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 15/02/2010
    عدد المساهمات : 108
    العمر : 62

    الشيخ الوائلي رحمه الله

    مُساهمة من طرف المرتضى في 17.02.10 16:59

    الدكتور الشيخ احمد الوائلي

    منذ منتصف هذا القرن إحتل الدكتور
    الشيخ أحمد الوائلي مركز الصدارة في الخطابة الحسينية، فلم يستطع أن
    ينافسه فيها منافس، ولم يتمكن خطباء المنبر الحسيني أن يجاروه في قدراته
    الخطابية والفكرية والأدبية. فهو صاحب مدرسة مستقلة خاصة في الخطابة وذاك
    أمر لم يتيسر للكثيرين. ومدرسته رائدة في منهجها وإسلوبها، لذلك جاءت
    متفردة في عطاءاتها وأبعادها.
    ولأن مدرسته كانت كذلك فقد جاء الخطباء من بعده يسيرون على نهجه ويقتبسون
    من شعاع مدرسته، وليس في ذلك منقصة لهم، بل اني أرى ذلك فخراً لهم. لأن
    مدرسة الوائلي هي المدرسة الحسينية التي إنطلقت من إصلاحات المصلح الفذ
    الشيخ محمد رضا المظفر، فلقد إستقى من معينها الصافي، وكان نتاجها الطيب،
    كما كان الخطباء الذين جاءوا بعد الشيخ الوائلي من نفس النتاج.

    حاول
    البعض أن يقلّد حركاته وهو على المنبر.. أو يقارب صوته من صوته، وما ذلك
    إلاّ دليل على عبقرية هذا الخطيب غرس أبي تراب. والذي مكن الشيخ الوائلي
    من تبوأ هذه المكانة الرفيعة في عالم الخطابة، ثلاثة عوامل أساسية:
    1 ـ تتلمذه على ثلة من العلماء الكبار أبرزهم الشيخ محمد رضا المظفر.
    2 ـ نشوءه في بيئة النجف الأشرف المعروفة بثرائها العلمي والأدبي، فكان أديباً لامعاً وشاعراً مرهفاً وكاتباً إسلامياً عقائدياً.
    3 ـ تحصيله الأكاديمي العالي الذي جعله يجمع بين الدراسة الحوزوية والدراسة الجامعية الحديثة.
    وهذه
    عوامل يصعب أن تتوفر في خطيب واحد. هذا إضافة إلى ملكاته الخطابية وشخصيته
    المبدعة التي أسست مدرسة خطابية مستقلة، فلم يأت مقلداً يتتبع خطوات الذين
    سبقوه، بل جاء مؤسساً يتتبعه الآخرون.
    وفي كل واحدة من هذه الصفات كان
    الوائلي متميزاً، فهو العالم الديني البارز في المجالس العلمية ومراكز
    البحث، وهو الشاعر المجيد الذي غطت قصائده الكثير من المناسبات والأحداث،
    وهو الاستاذ الأكاديمي البارع في تخصصه. ثم تأتي الخطابة لتجمع ذلك كله
    وتنظم تلك الملكات في وقت واحد عندما يرتقي المنبر الحسيني ليوظف كل
    ملكاته في خدمة القضية الحسينية.
    لقد تأثر الشيخ الوائلي باستاذه الشيخ
    محمد رضا المظفر، كما تأثر به كل من عرفه، فالشيخ المظفر كان علماً من
    أعلام الأصلاح قلّ نظيره في المجتمعات الإسلامية، وهو الذي يعود اليه
    الفضل في تنشئة العديد من الشخصيات التي كان لها الدور الكبير في المواقع
    العلمية والاجتماعية.

    كتب الشيخ الوائلي قصيدة يرثي فيها إستاذه المظفر، ومن أبياتها يمكن معرفة مدى تأثره به، وذوبانه في شخصه ومنهجه ومدرسته:

    لا لن يموت نديُّ منك مؤتلق***بالنيّرات وللأمجـاد منعقد

    يا أيها النبع ثرّاً في تدفقه***أيام أغزر ما في دهرنا الَّثمد

    ستون عاماً ضخاماً في حصائلها***وان تبدّى قصيراً عند هــا العدد

    ومن عطائِك فيه ألـف باسقة***شوامخ في نـداها للسَّما نُهُد

    لايأكل التُرب روحاً منك خالدةً***بل كل ماللتُّراب الشلو والجسد

    الإبداع عند الوائلي:

    إن
    الإبداع الذي حققه الشيخ الوائلي في خطابته أنه غيّر طريقة الخطابة
    الحسينية، وفق نمط جديد تمثل في إفتتاح مجلسه بآية من القرآن الكريم، ثم
    يبدأ بالحديث عنها وتفسيرها والتوسع في مضامينها العقائدية والاجتماعية
    والاخلاقية وما إلى ذلك من مواضيع تتصل بالآية. وهو منهج لم يكن معروفاً
    قبل الشيخ الوائلي. حيث كان المجلس يبدأ بأبيات شعرية حول المصيبة
    الحسينية ينطلق منها الخطيب في خطبته. وبذلك يكون الشيخ الوائلي قد احدث
    تطوراً مشهوداً في الخطابة سار عليه الخطباء الذين جاؤا بعده. وقد ألف
    الناس هذا النمط من الخطابة وإعتبروه نمطاً نموذجياً يفوق الطريقة
    التقليدية التي تبدأ بأبيات من الشعر.
    لقد فرض الدكتور الوائلي على كل
    من سمعه أن يتابع خطبته حتّى النهاية، ويحرص على متابعة بقية خطبه
    الحسينية. وكانت مجالس ما قبل الشيخ الوائلي تضم عادة كبار السن، وبسطاء
    الناس. أما مجالسه هو فقد تميزت بحضور الطبقة المثقفة من الطلبة الجامعيين
    والاساتذة ورجال الادب والفكر. وكل من يحضر يخرج بحصيلة مفيدة ينتفع بها.
    فالشيخ لا أخذ على نفسه إلاّ أن يفيد سامعيه بالرأي الجديد والفكرة الغنية
    والموعظة المؤثرة.

    عصر الوائلي:

    في الملف الخاص الذي نظمته مجلة الموسم عن الشيخ الوائلي، وجدنا من المناسب أن ندرج هنا ما كتبته تحت هذا العنوان:

    من
    العوامل المؤثّرة في صياغة شخصية الوائلي، هو عامل المجتمع الذي عاصره
    فالوائلي ابن النجف الأشرف، نشأ في محيطه تربية وتعليماً، والنجف من أعرق
    البيئات الثقافية الإسلامية قدماً، يقول الدكتور علي جواد الطاهر:

    (النجف
    مدينة العلم الديني المنقطع النظير، ثم الأدب والشعر، وهي فيهما نادرة من
    النوادر واعجوبة من الأعاجيب، يُعنى أهلها بقول الشعر وسماعه والحديث عنه
    عنايتهم بالمسائل اليومية من أكل وشرب، انهم أدباء كما يتنفّس المرء
    الهواء.. ولاتسل بعد ذلك - عن الكتب والمكتبات، والأسر العريقة في العلم
    والأدب والشعر ومجالسها الخاصة والعامة، وما يُتلى من شعر في الافراح
    والأحزان، وفي مآتم الحسين بن علي وما يتفاخر به الشعراء ويسمر به الناس..
    إن
    الشعر في النجف حياة، وهو لدى ابنائها ولا أسهل منه أو أيسر، أو أنه فيها
    كالماء والهواء استسهالاً واستعظاماً، جداً وهزلاً، وهو مجد كما هو مرتزق،
    وعلامة فارقة لا تكاد تضاهيها فيه بلدة اخرى في العالم العربي..
    ومن
    خواص النجف التي تذكر بالاكبار انها سايرت التطورات الدينية الأدبية في
    العالم العربي، بصدر رحب وأفق واسع فهي مع محافظتها على أصالة الفكر
    الإسلامي لم تتزمت فترفض المعاصرة، وإنما أخذت من وسائلها وأسبابها ما
    رأته الضروري النافع حتّى (أنّ الكتب الحديثة ما تكاد تدخل العراق حتّى
    تتجه رأساً إلى النجف فتتلقفها الأيدي هي وكتابات أكثر حداثة كشعر شوقي
    وحافظ وإيليا أبي ماضي، وفيهما ما يناقض الفكر النجفي المناقضة كلها، وهو
    رد فعل يتبناه الذين ضاقوا بالقديم وبلغ بهم الضيق الطرف الأقصى من رد فعل
    مطبوعات الآستانة، والهلال، والمقتطف، وشبلي شميّل والريحاني.. ومجلات
    وجرائد مما يعد حراماً وكفراً والحاداً...

    على كل حال نشأ الوائلي في
    هذا العصر الذي يعتبر قمة في نضج وسعة المدرسة العلمية النجفية في مختلف
    أبعاد المعرفة، وكان من عناية الله تعالى بالحوزة أن تتابع جيل من المراجع
    المحققين والعلماء الكفوئين لقيادة الحوزة، وقد ضمت هذه الفترة على تعاقب
    واجتماع:

    الميرزا حسين النائيني، والسيد أبو الحسن الاصفهاني، والسيد
    محسن الحكيم، والشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء، والسيد أبو القاسم الخوئي،
    والشيخ محمد حسن المظفر، والسيد عبد الهادي الشيرازي، والسيد حسين
    الحمامي، والسيد محمد تقي آل بحر العلوم، والشيخ محمد رضا آل ياسين،
    واضرابهم من فحول العلماء الاعلام، وهؤلاء مجرد نموذج لا على نحو
    الاستيعاب، وتليهم طبقة أخرى ضمّت مجموعة، منهم:
    الشيخ مرتضى آل ياسين،
    والشيخ محمد رضا المظفر، والسيد موسى آل بحر العلوم، والسيد محمد باقر
    الصدر، والسيد محمد تقي الحكيم، والشيخ محمد طاهر آل الشيخ راضي، والسيد
    ميرزا حسن البجنوردي، وأمثالهم، وهذه المجموعة هي الأخرى مجرد نموذج من
    عدد كبير.

    وحفل عصره أيضاً بعدد من الخطباء المبرزين، منهم الشيخ محمد
    علي اليعقوبي، والشيخ محمد علي قسام، والسيد صالح الحلي، تليهم طبقة اخرى
    نسجت على منوال السابقين ممن ذكرناهم من الأدباء والشعراء فيشكلون كمّاً
    كبيراً لهم طابعهم النجفي الخاص، وأدبهم الناضج والرائد، ابتداءاً من شيخ
    الأدب الشيخ محمد جواد الشبيبي، والشيخ محمد رضا الشبيبي، والشيخ علي
    الشرقي، والشيخ محمد مهدي الجواهري، والسيد محمد سعيد الحبوبي، والشيخ
    صالح الجعفري، والدكتور عبد الرزاق محي الدين، وكثير غيرهم ممن صقلت بهم
    أبعاد النجف الحضارية، ومن الجدير بالذكر أن معظم أهل العلم شعراء ولكنهم
    لا يرغبون بذكر ذلك عنهم لرغبتهم في الاحتفاظ بالنهج العلمي والاشتهار
    بذلك، أما المحققون في الابعاد الفكرية الأخرى فيوجد أعداد كبيرة، ورد
    ذكرهم في كثير من الموسوعات والمراجع المتخصصة، ومن أراد الاستزادة الرجوع
    اليها لأن النجف وبالاختصار كل زقاق من ازقتها معهد علمي، وكل ناد من
    انديتها ومجلس من مجالسها هو عبارة عن مؤسسة ثقافية تحفل بعطاء علمي ناضج.
    ومثل
    هذا الجو لابد أن يفعل فعله في شخصية الوائلي، فقيهاً كان أو شاعراً أو
    خطيباً، ويعمل على صقله وتهذيبه، وبالتالي تكوينه بالشكل اللائق، ولاشك أن
    للاستعداد الفطري لديه أثر في توجهه وحرصه على الانتهال من هذا الغدير
    الذي يحمل سمات المعلم الثاني بالوجود الامام أمير المؤمنين عليه السلام،
    ومن قدس روحانية مرقده السامي الرابض كالأسد على الذكوات البيضاء من الغري
    الأغر، ومن فيض نفحاته وبركاته أن عايش الوائلي وأقرانه هذه الأجواء
    الرائعة التي قد لا يجود الدهر بمثلها، وعاصروها وتفاعلوا معها فكراً
    وعقلاً وروحاً، واستطاعوا أن يعطوا، ويؤثروا في الأوساط العلمية
    والاجتماعية، وللنجف في شخصية الوائلي أثر بليغ محفور في ذاكرته، ورنين
    يومي أبدي الحضور في شعوره وتصوراته، يُملي على ذاته تمثلها في حركاته
    وسكناته، ولم تزده الغربة إلاّ تعلقاً وتولّهاً وهياماً وشوقاً مضرم
    اللهب، جياش العواطف، لن يهدأ ولا يستكين:

    صورأقمن بمقلتىَّ اقامة المعمود ***في ربع الحبيب النائي

    يزددن حسناً كلما بعـد المدى***ويلفهنَّ البعد في لألاء

    وتراب أوطاني ربيعٌ أخضر***ولو أنها في بلقعِ جرداء

    صافحته بالخَدِّ عنـد ولادتي***ورسمت منه بجبهتي طغرائي
    (وادي الغري) وحق رملك وهوما***اشتاقه في غـدوتي ومسائـى

    لو تستبين على البعاد مشاعري***ملهوبة كالجمر في الظلمـاء

    وصبابتي وأنا القصي عن الحمى***وبمقلتي تلّفت الغـربـاء

    لـحزنت لي ولحنَّ رملك مثلما***ضج الحنين بأدمعي ودمائـي

    فـأنا ابنك البرّ الوفي وفطرة***عطفٌ الأب الحاني على الأبناء

    أترى وطيفـك يستبد بمقلتي***انساك لا ورمالك السمـراء

    فأنا لهيب مشاعـر وصبابة***تواقة لقبـابـك الشَّماء

    وإلى محاريب العبادةِ والتقى***ولخشعـة من راهب بكَّاء

    أما مدارسك التي رقت بها***للفكـر الف خميلة غنّاء

    أنا من طيوف خميلها أشدوبما***في روضها من روعة وبهـاء

    وببـطن تربكِ لي جذور أَوغلت***من أعـظم الاجـداد والآباء

    ممن أراق دمـاً وأسرج فكرةً***من أجل مجدكِ دونـما ضوضاء

    وبراعم لي في حشاكِ دفنتهم***كانوا النسيج البكر من أحشائي

    وأريت فيهم للطفولـة بسمةً***ودفنت فيهم بهجتي وهنـائي

    فلديك أصـل والفروع وانني***أنا لاحق بهـما بدون مراء

    إنتهى ما اخذناه من مجلة الموسم.

    الحوزة في توجهات الوائلي:


    حقق
    الوائلي تفوقاً في كل صنف من صنفي دراسته الحوزوية والأكاديمية. فقد التحق
    بالكتاتيب مثل بقية أقرانه، وكانت علامات النبوغ والتفوق واضحة عليه، ففي
    السابعة من عمره أكمل القرآن الكريم، ولا شك أن ذلك ترك أثره الكبير على
    شخصيته وثقافته وتوجهاته الإسلامية الأصيلة.
    والشيخ الوائلي حريص أشد
    الحرص على الحوزة العلمية، وضرورة الحفاظ عليها من المندسين الذين يتزيون
    بزي العلماء وليسوا منهم، وله قصيدة في هذا المجال قال فيها:

    وفريق تيمموا عتبة الأسياد ***في حقل سيد ومسود

    ربضوا حولهم كما كان***اهل الكهف فيـه وكلبهم بالوصيد

    لفظتهم شتى المجالات ***إذ ضاقت بهم بلاهة وجمود

    فاستراحوا إلى التفيؤ***بالحوزة اكرم بظلها الممدود

    فترحلوا فطاحلاً في شهور***واستطالوا هياكلاً من جليد

    واستفادوا مضيرة وسمتهم***بشعار في جبهة أو فود(1)

    والدكتور
    الوائلي عندما يتحدث عن هؤلاء الدخلاء في الحوزة العلمية، فذلك من حرصه
    على هذه المؤسسة الدينية التي رفدت الأمة بالعطاء المستمر على مدى قرون
    متعاقبة من الزمن. كما أن هذه الأبيات تعكس التوجه الاصلاحي الذي يختزنه
    الوائلي في نفسه تجاه الحوزة العلمية.

    شعر الوائلي:


    الشعر
    عند الدكتور الوائلي احد السمات البارزة في شخصيته، فقد تحرك من خلال
    الشعر على الكثير من القضايا والشؤون السياسية والاجتماعية، وعالجها
    (1)
    أصدرت مجلة الموسم في عددها المزدوج الثاني والثالث ملفاً موسعاً عن
    الدكتور الوائلي وسنرجع اليه في أخذ القصائد الشعرية وبعض المعلومات.
    معالجة إسلامية واعية.
    وكان
    شعر الوائلي مثل خطابته وثيقة من وثائق التوعية الجماهيرية، فحول أحداث
    العراق الإسلامية كتب عن ثورة العشرين قصيدة رائعة جاء فيها:
    ففي (الرميثة) من هاماتنا سـمة***وفي (الشعيبة) من أسلافنا نصـب

    و(العارضيات) أمجاد مخـلدة***أضحى يحدّث عنها الدهروالكتب

    فالجـو طائرة والأرض قنبلة***وبالجهات البواقي مدفع حـرب

    وخضت بحراً دماء الصيد ترقـده***وما السفائن إلاّ الضمـدُّ العرب

    ثم انجلت وحشود من احبتنا***صرعى على القاع تسفي فوقهاالترب

    فذا قوام وكـان الغصن منكسرا***وذاك وجه وكان البدر مـحتجب

    وتلك أمّ يلفّ الوجـه أضلعها***على جنين ابوه في العرا تـرب

    قد افلت الامل المنشود فـهي على***جمر من الألم المكبوت تضـطرب

    حتّى احتضنا امانينا وصـار لنـا***بين الممالك مـن جاراتنا لقب

    جاءالزعانف من حلف الفضول ومن***اذنابه فأرانـا اننـا الذنب

    انحى بمنجلـه حصداً وخلّفنا***لا سلّة يجتنى فيها ولا عنـب(1)

    ويقف
    الشيخ الوائلي ليكشف زيف التيارات السياسية والفكرية التي أريد لها أن
    تستوعب الأمة، وكان في وقفته يتحلى بالأفق الواسع والوعي الكبير الذي تميز
    به، لنستمع اليه وهو يقول:

    والارض يحكمها رهـطٌ وان نزلوا***لا ينسبون إلى ما جـدَّ مـن نظم

    لوساوموني حصيَّمن تحت أرجلهم*** بانجم الاشتراكيين لـم أسم

      الوقت/التاريخ الآن هو 12.12.17 12:33