منتديات صفــّين

منـتـديـات صــفـّـيــن
للتعريف بفكر أهل البيت عليهم السلام

منتديات شيعة أهل البيت(ع) في المنطقة الشرقية السورية

نرحب بكم ونتمنى لكم مشاركة طيبة معنا
بادروا بالتسجيل والمشاركة


    الرحمانية والرحيمية في القرأن الكريم

    شاطر
    avatar
    المرتضى

    الإدارة


    الإدارة

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 15/02/2010
    عدد المساهمات : 108
    العمر : 61

    الرحمانية والرحيمية في القرأن الكريم

    مُساهمة من طرف المرتضى في 17.02.10 16:54

    الرحمانية و الرحيمية





    الفقيه المفسّر آية اللّه العظمى

    الشَّيخ نَاصِر مَكارم الشِيرازي



    في البسملة ذكرت صفتان لله فقط هما :

    الرحمانية والرحيمية،

    فما هو السبب ؟!!



    الجواب

    : يتضح لو عرفنا أنّ كل عمل ينبغي أن يبدأ بالاستمداد من صفة تعم آثارها جميع الكون وتشمل كلّ الموجودات، وتنقذ المستغيثين في اللحظات الحساسة.



    هذه حقيقة يوضّحها القرآن إذ يقول : {

    وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيء }، ويقول على لسان حملة العرش : {

    رَبَّنَا وسِعْتَ كُلَّ شَيْء رَحْمَةً }. ومن جانب آخر نرى الأنبياء وأتباعهم يتوسّلون برحمة الله في المواقف الشديدة الحاسمة. فقوم موسى تضرّعوا إلى الله أن ينقذهم من تجبّر فرعون وظلمه، وتوسّلوا إليه برحمته فقالوا : {

    وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ }. وبشأن هود وقومه، يقول القرآن : {

    فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحمَة منَّا }.



    من الطبيعي أنّنا - حين نتضرّع إلى الله - نناديه بصفات تتناسب مع تلك الحاجة، فعيسى عليه السلام حين يطلب من الله مائدة من السماء، يقول : {

    اللّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائدَةً مِنَ السَّمَاءِ ... وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }. ونوح عليه السلام يدعو الله في حطّ رحاله : {

    رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَ مُبَارَكاً وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ }. وزكريا نادى ربّه لدى طلب الولد الوارث قال :

    {
    رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ }.



    للبدء بأيّ عمل ينبغي - إذن - أن نتوسّل برحمة الله الواسعة، رحمته العامة ورحمتة الخاصة. وهل هناك أنسب من هذه الصفة لتحقّق النجاح في الأعمال، وللتغلب على المشاكل والصعاب ؟!!.. والقوة التي تستطيع أن تجذب القلوب نحو الله وتربطها به هي صفة الرحمة، إذ لها طابعها العام مثل قانون الجاذبية، ينبغي الاستفادة من صفة الرحمة هذه لتوثيق العرى بين المخلوقين والخالق.



    المؤمنون الحقيقيون يطهّرون قلوبهم بذكر البسملة في بداية كلّ عمل من كل علقة وإرتباط، ويرتبطون بالله وحده ويستمدّون منه العون، ويتوسلون إليه برحمته التي وسعت كلّ شيء. والبسملة أيضاً تعلّمنا أنّ أفعال الله تقوم أساساً على الرحمة، والعقاب له طابع استثنائي لا ينزل إلاّ في ظروف خاصة، كما نقرأ في الأدعية المروية عن آل بيت رسول الله :

    «
    يَا مَنْ سَبَقَتْ رَحْمَتُهُ غَضَبَهُ ». المجموعة البشرية السائرة على طريق الله ينبغي أن تقيم نظام حياتها على هذا الأساس أيضاً، وأن تقرن مواقفها بالرحمة والمحبة، وأن تترك العنف إلى المواضع الضرورية،

    113 سورة من مجموع 114 سورة قرآنية تبدأ بالتأكيد على رحمة الله، وسورة التوبة وحدها تبدأ بإعلان الحرب والعنف بدل البسملة.



    المصدر
    http://altahera.net/article.php?act=read_art&id=3325

    avatar
    الفكر الحر

    المشرف العام


    المشرف العام

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 15/02/2010
    عدد المساهمات : 61
    العمر : 38

    رد: الرحمانية والرحيمية في القرأن الكريم

    مُساهمة من طرف الفكر الحر في 22.02.10 12:48


    سلمت يداك... ماشاء الله
    همة عالية.. وشباب والله
    تابع .. الى الامام....
    avatar
    المرتضى

    الإدارة


    الإدارة

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 15/02/2010
    عدد المساهمات : 108
    العمر : 61

    رد: الرحمانية والرحيمية في القرأن الكريم

    مُساهمة من طرف المرتضى في 22.02.10 16:55

    اخي الفكر الحر
    بارك الله بكم وجزاكم خير الدارين
    دمتم بحفظ الله ورعايته


    ------––––•(-• (الــتـــوقــيــع ) •-)•––––------


    لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.08.17 20:50